المني والمرأة


المني والمرأة


 

هناك الكثير من الشباب بل والزوجات لديهم فضول لمعرفة ماهية السائل المنوي، والذي يعتبر مادة لزجة


علاقة السائل المنوي بشهوة المرأة

هناك الكثير من الشباب بل والزوجات لديهم فضول لمعرفة ماهية السائل المنوي، والذي يعتبر مادة لزجة بيضاء تميل للصفرة تشبه مادة زلال البيض.  السائل المنوي غير متجانس، ويتبدل منظره حالا بمجرد تعرضه للهواء ، فيتحول إلي سائل غروي يحوي ذرات وحبيبات متجمدة.. وعندما يجف علي الملابس يترك لون وبقع صفراء ذات قوام صلب ولكنها تزول من الملابس بسرعة، إن غسلت بالماء البارد.

 

أقسام السائل المنوي:

ولان السائل المنوي غير متجانس فله عدة أقسام هي:

-1 قسمه الأول رائق شفاف وناجم عن الأحليل.

2– جزء مخاطي مولد من غدد كوبر.

3– قسم مشكل من سائل غدد البروستاتا وله رائحة خاصة،وتسبح فيه الحيوانات المنوية ،ويعتبر هو القسم أفعال.

4– القسم الأخير ،سائل الحويصلات المنوية.


حجم ألدفقه الواحدة من السائل:

يقدر حجم دفقه المني الواحدة حوالي من3 إلي 6 سم مكعب تقريبا ويختلف كثر أو قلة دفقه المني علي طول الراحة فكلما زادت الراحة زاد المني، وكذلك الوزن ضروري فكلما زاد الوزن زاد حجم المني المتدفق.


لذلك فحجم السائل المتدفق يختلف من شخص لأخر وبقدر ما يكون الرجل اشد تهيجا وشهوة وبقدر ما يكون مستمتع بالممارسة بقدر ما يفرغ كل شحناته المنوية والعكس بالعكس تزن ألدفقه الواحدة 3 غرامات تقريبا وتحوي من 250 إلي 350 مليون حيوان منوي مذكر كل حيوان منوي تشكيل جنين وخليقة جديدة ويحتوي السائل المنوي فضلا عن النطف مادة التوتيا واللستين مع الفسفور ومادة المنوين.


الرائحة:
تأتي رائحة المني المتميزة من مادة المنوين الموجودة بعصير البروستاتا الذي ذكرناه ،وهو يشبه رائحة الكستناء، وتختلف شدة الرائحة باختلاف العمر والصحة والبيئة.

 

ورائحة المني عند العرب والشرقيين أكثر واقوي والذع مما هي عند الغربيين، وتدعي بعض الغانيات وبنات الهوى أن لكل رجل مارسن الجنس معه رائحة تختلف عن غيره،ويمكن للزوجات معرفة صحة زوجها أو مرضه من اختلاف رائحة المني لديه ،هذا إذا الفت الزوجة رائحة مني زوجها الذي تحبه،والمفارقة الغريبة إن الرجل لا يحب رائحة منيه ولا يكرهها ولكنة يشمئز أو يصاب بالغثيان إن شم رائحة مني الآخرين من الرجال ،بينما تثير رائحة المني في المرأة الحساسة النشوة والشبق الجنسي، فتثيرها جنسيا وتنعشها أحيانا مما يسبب تهيجها، وهناك بعض الزوجات يقمن بشم رائحة مني أزواجهن بلهفة وشوق والحق معهن فالمني ورائحته تساعد المرأة علي اكتساب الحيوية والنشاط، وتسرع لديها عملية الايض الغذائي ،وبناء الجسم .

 

إن المرأة التي تكره الرجل الذي يعاشرها تكره فيه رائحة المني حني الموت لأنها تشعرها بقرف شديد قاتل. بينما هناك نساء يكرهن مني أزواجهن لسبب أخر هو مرضها وقصور عمل مبيضها، تقول احدي السيدات أنها تحب زوجها جدا ،ولكنها تكره رائحة منيه إلي ابعد حد ،وهي تحاول عكس ذلك ،وبعد فحصها تبين أنها مصابة بالبرود الجنسي وإنها فاقدة لبعض أنوثتها وعندها قصور بالمبيضين كما أسلفنا، ولكن بعد علاجها وانتظام دورتها الشهرية عادت لشم رائحة مني زوجها بشكل يرضيها وينعشها.

 

هناك من يقول أنه لا داعي للزوجة من شم رائحة المني ..ولكن رأي الطب يختلف فالمواد التي تمتصها الزوجة من مكونات المني كمادة السبرمين وغيرها من المواد الحيوية بواسطة جدران المهبل ،وذلك خلال نصف ساعة من بعد اللقاء الجنسي .


هذه المواد تتجول بالدم وتطرح مع هواء الزفير إثناء التنفس ،وتطرح مع البول، وثبت للعلماء إن نفس المرأة يظل مشبع برائحة المني مدة ساعة إلي ساعتين، وان هذه الروائح تعيد لها الحيوية الجنسية والنشاط، وربما هذا سبب يجعل المرأة تكره استعمال العازل الطبي مع زوجها،وتصاب بالضيق والضجر من موانع الحمل الأخرى .


ولان أعضاء التناسل بالمرأة تكون بحالة احتقان وتهيج شديدين ،وان انصباب السائل المنوي يخفف من هذا التوتر والاحتقان ،وينشر الهدوء والسكينة علي الزوجة ،ويزول الكابوس عن صدرها ،ولا ن حرمان الزوجة من صب المني بفرجها بالكبوت العازل أو خلافة يجعلها متوترة عصبية تبكي لأتفه سبب فلا تشعر براحة أو طمأنينة رغم تفجر بركانها الجنسي ،وقد يكون السبب عدم ارتوائها ببعض المواد الكيميائية الطبيعية ،وعدم امتصاص أعضائها التناسلية لهذه الروائح النفاذة التي تجول بالدم والرئتين .

 

 

jedTOOPdah@hotmail.com


About this entry